قدر الله و ماشاء فعل

قدر الله و ما شاء فعل

كثيرا ما نجد من الناس من يقول تلك المقولة

و ان كانت تنم على الرضا بما قدره الله سبحانه و تعالى

الا ان البعض يتطرق اليها عندما يشعر انه اخفق فى اتخاذ القرار المناسب فى بعض المواقف

لأنى اشعر ان ليس كل ما يحدث لنا فى حياتنا هوه قدر من الله

و لكن بعض منه يحدث بسبب تفكيرنا و افعالنا

وإلا لماذا جعل الله لنا المخ، اليس لكى نفكر مليا فيما نفعل قبل ان نفعله؟

يعنى مثلا اذا فى نيتى الذهاب الى مكان ما و اعدت العدة كاملة للذهاب و فى الطريق حدث ما يعوق ذاهبي

نعم انه قدر من الله و ساعتها لابد ان نقول قدر الله و ما شاء فعل

ابتلائنا ببعض من المصائب اللتى لادخل ليد انسان فيها

نعم انه قدر من الله و قدر الله و ماشاء فعل

ولكن عندما يترك لنا الله اتخاذ القرار اياً كان صائبا ام لا

و نحن بإختيارنا نختار ماهو ليس بصائب

ساعتها لا نستطيع ان نقول قدر الله و ماشاء فعل بل هو نتاج اتخاذى لقرار غير صائب

نعم ان هذه المقولة تريح الصدر و تسلم بأمر الله سبحانه و تعالى

و لكن ليس فى كل الأحوال

ليس قدر من الله ان يرسب طالب فى الامتحان و هوه لم يستذكر دروسه جيدا

و لكن قدر من الله ان يستذكر الطالب جيدا و فى يوم الامتحان يجد ما يعوق ذهابة

فيرسب نعم هذا قدر من الله

ليس قدر من الله سبحانة و تعالى ان نفعل ما يضر بنا و حين وقوع الضرر نقول قدر الله و ما شاء فعل

اعلم ان كثيرين سوف يعارضون ما اقوله و يرموني بإني لست بؤمنة الإيمان الكامل بما يقدره الله

و لكن تعالوا نتعمق كثيرا فيما يدور حولنا من احداث سواء أكانت على المستوى العام او الخاص

سنجد اننا لنا فى كثير من الاوقات اليد فيما يحدث لنا

و ليس فقط قدر من الله

يوجد امثلة كثيره جداااا

و ابسطها انى اهمل فى صحتى و عند ابتلائي بالمرض اقول قدر الله و ماشاء فعل

ان تلك المقولة بدأت تزيد من فرستى جدااا فى الايام الماضية لأني بدأت اسمعها اكثر من الازم

و عند مناقشتها مع من يقولها اتفرس اكتر و اكتر

لأنى اجده يريح نفسه من التفكير و يستسهل قولان تلك الجمله التى يمكن ان تريح صدره و عقله

و لكن هل هذا ما يريده الله منا؟

لا اعتقد ان الله سبحانه و تعالى اكبر من انسب اليه نتاج افعالى الغير صائبة

ياريت قبل ان نلجأ الى قول هذا ان نمعن التفكير فيما يحدث

هل هو فعلا قدر من الله؟

ام هو نتاج تفكيري الخاطيء و افعالى الغير صائبة

و حينها اكيد لن تقال تلك الجملة التى اعتبرها شماعة نعلق عليها اخطاءنا احيانا

انا ليه تطرقت للموضوع ده

لأن ببساطه شديدة فى الأونة الاخيره عندما انصح اى حد فى ان لا يفعل فعل ما و ذلك لأن نتاج الفعل واضحة و ضوح الشمس وهي الإخفاق

اجده عندما يخفق يقول قدر الله و ماشاء فعل

اتفرس و ابقى متغاظة على الآخر

إن الله يحب لنا الخير و لكن يحب لنا ان نفكر برضه

و فى حال اختبار قوة ايماننا و ابتلائنا ببعض من المصائب التى لا يد لنا فيها ان نسلم بقضائة و قدره و ان نصبر على الإبتلاء

و لكن فى نفس الوقت يحب ان نستخدم عقولنا و عندما نتعذر فى ايجاد الحل السليم نلجأ له بالدعاء فى ارشادنا للصواب و ان نستخيره فى امورنا قبل ان نفعلها

و هذا فى رأي هو الايمان

زمان والدى الله يرحمه كان قال لى عندما تجدى نفسك يا بنتى محتاره بين أه أو لأ

إختاري ال لأ لأن فرص اصلاح ما ترتب عن ال لأ إذا كانت خاطئة بتكون احسن كتيير من فرص الإصلاح بعد ال أه ان كانت خاطئة

و ديه بصراحة نصيحة انا ماشية بيها فى حياتي على قدر ما استطيع

و ان كنت فى بعض الأحيان اضعف

و النتيجة بتكون انى اقول يارتني ما قلت أه

و بيترتب عليها ساعات الشعور بالندم و النفسية بتسوء

معلش فرستكوا

بس اعذروني لأنى فى تلك الأيام اعاني من بعض قرارات من اناس مقربين لى

يجدون فى قراراتهم انها صائبة و انا أجدها غير ذلك

و يقولون لى ان كانت كما تقولين انها غير صائبة فإنها قدر من الله

و قدر الله و ماشاء فعل

فرسوني

20 زارونى......و اتفرسوا:

safa7_karmooz said...

انتى فى كلامك جزء بيتكلم عن التواكل شوية ..

بمعنى الناس مبتعملش وعد كده تقول قدر من ربنا ومنقدرش نعترض

كلامك فيه اجزاء كتير صح

هى ايه مش مركز عشان مش نايم :D

قوس قزح said...

و الله يا مفروسة انا كتير كنت بفكر فى الحكاية دى و يمكن ساعات التفكير الزيادة فى الامور دى بيفتح باب للشيطان
و منها ان الاختيار كده كده ربنا عارفه و مكتوب عنده من قبل ما نتخذه و مسار حياتنا من هيتغير ابدا عن المكتوب
و الواحد يدخل فى متاهة هو مصير و لا مخير

حاجة واحدة بس خرجتنى من التفكير ده
ان القدر ممكن يتغير من خلال الدعاء
و هنا فى امور كتير لما بحتار فيها بجرى على دعاء الاستخارة بس فى نفس الوقت اكون عملت اللى عليا مش اكون يعنى مقصرة و اعتمد على الدعاء بس
و يمكن اللى بيريحنى فى دعاء الاستخارة  طلب الرضا بالقضاء لان ساعات الواحد بيكون نفسه فى الحاجة اوى و لما تضيع بيزعل اوى و هنا الرضا بالمكتوب بيخفف عن الواحد


من الاخر قبل جملة قدر الله و ما شاء فعل فى خطوتين
1 - الاستخارة
2 - تعمل اللى عليك بدون تقصير
3 - الرضا بقضاء الله ( قدر الله و ما شاء فعل )


تحياتى

Appy said...

كلامك صح لازم نعمل اللى علينا الاول وبعدين لو محصلش يبقى خلاص
بس فيه حاجه نعمل اللى علينا بجد مش تقضيه واجب وبس

Me7'o said...

الليه ينور عليكى يا مفروسة
أنا بتغاظ قوى من الناس دى بحس إنها بتفرسنى وبتحرق دمى
يا عمى يا سيد الناس
أعقلها وتوكل
مش تبقى زى اللى لا مؤاخذة ماشى كده هايم على وشك وخلاص

أومال ال بتاع ده اللى فوق رقبتك لازمته إيه وإنت عامل زى علامة الاستعجاب المقلوبة كده

بس الصراحة الكلمة دى
"زمان والدى الله يرحمه كان قال لى عندما تجدى نفسك يا بنتى محتاره بين أه أو لأ

إختاري ال لأ لأن فرص اصلاح ما ترتب عن ال لأ إذا كانت خاطئة بتكون احسن كتيير من فرص الإصلاح بعد ال أه ان كانت خاطئة"

مخمختنى

تحياتى

akeed said...

هو المعنى الحقيقى لهذه المقوله هو التوكل على الله و اليقين بأن هذا الامر قد قٌدر لك و هذه المقوله تزيد من اليقين و العقيده بالله .

لاكن هناك امر ثانى ان الله عز وجل اعطانا العقول لنميز بها فيجب ان نأخذ بالاسباب و لانترك المواضيع هاكذا بدون اتخاذ قرار لاكن يجب ان نستحضر النيه بالتوكل على الله .


الموضوع شيق و يطول الكلام فيه


المدونة جميلة جداً و اتمنى التواصل باستمرار و جعل الله المواضيع الهادفة فى ميزان حسناتك

أحــوال الهـوي said...

اظنك تريدين التحدث عن القضاء و القدر
و لست ادري ما الضير في قول قدر الله ماشاء فعل وم تشاءون الا ان يشاء الله
من الله المشيئه

و ليس فيها من التواكل الا الرضا بقدر الله سواء في الاتراح او الافراح

و ما تكرمت بشرحه عن التواكل كان كافيا ليبين الفرق بين السعي و التواكل

مجمل الطرح جميل و اعتقد انني فهمت مقصدك النبيل و اردت تسليط الضوء علي هذه النقطه فقط

تحياتي

فاتيما said...

مش عارفة ليه يا فروستى البوست دا فكرته تشملنى ؟!!
يمكن على راسى بطحة ؟
او يمكن لأنى من قلة الحيلة احياناً بقول قدر الله و ما شاء فعل
بس الصراحة أنا بقولها فى كل وقت و مش وقت الهزيمة فقط
معاكى إن الواحد لازم يعمل كل ما ف وسعه اولا و بعدين يتقبل القدر
لكن حكاية عمل المفروض دى نسبية و حسب مقدرة كل شخص و ظروفه و قدراته
و فى النهاية بحبك يا فروستى
و وحشتينا و وحشتنا فرساتك كلها

قلم رصاص said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلامك صح

ده فعلا بيحصل

جزاكم الله كل خير

في حفظ الله

Dr Dead said...

انا مع سفاح زي م بيقول

انتي تقصدي التواكل والتوكل مش القضاء والقدر بس خانك شويه التعبير

التواكل هو انك متعملش حاجة وتعتمد علي ان كل حاجة بايد ربنا وده طبعا صح ان كل حاجة بايده بس اسعي ياعبد وانا اسعي معاك واللي بيقول ان كل حاجة بايد ربنا ويقف محلك سر ده المتواكل


اما التوكل هو انك تعمل الحاجة وبعد كده تنتظر التوفيق او الاخفاء فده من عنده الله برضه ولكنك عملت اللي عليك


كل حاجة يا مفروسه بايد ربنا و هو اللي محددها و دائما سيظل التساؤل الدائم الانسان مخير ام مسير

ولكن زي م قولتلك اللي علينا نعمله و ننتظر منقفش محلك سر


جميل موضوعك يا مفروسه :)

جارة القمر said...

طب انا عايزة اتكلم عن حاجه اعتقد انك قولتيها فى كلامك بس طمنيا
و هى ان الانسان مسير ام مخير و كتير من العلماء اختلفوا فى هذة القضية لحد ما وصلوا فى النهاية ان كل شئ للانسان مقدر بالفعل قبل مجئيه الى الدنيا حتى لو كان اللى هيحصل دا اختيار الانسان بنفسه ... بمعنى اوضح ان كدا كدا مقدر فى علم ربنا سبحانه و تعالى ان فلان الفلانى هيقف فى مفترق طرق و هيختار الاختيار الاول مثلا و نتائج الاختيار دا هيكون ايه .. فهمانى ؟؟

لكن فى النهاية هو فعلا قدر ربنا سبحانه و تعالى لان ربنا هو اللى قدرلك تختارى الاختيار دا
و اذا كان هيترتب على كلامى دا سؤال كتير من الناس لما هو قدر ربنا يبقى ليه ربنا بيخلينا نختار الاختيار السئ؟
بدون طبعا الاعتراض على حكم ربنا ... لكن الموضوع يبقى نوع من الابتلاء حتى لو كان الاختيار السئ انا اللى اخترته لكنه نوع من الابتلاء
الله اعلم انا قدرت اوصل فكرتى ولا لأ
ربنا يبارك لك بجد الموضوع مهم و استفذنى عشان ارد عليه

مجداوية said...
This comment has been removed by the author.
مجداوية said...

السلام عليكم

حلو أوي الموضوع ده

ما أعلمه عنه الآتي:

الله عنده صفة العلم فهو العليم الخبير يعلم ما سنفعله وما سنختاره بصفة العلم وهو ما نجده في أنفسنا مع أبنائنا ولله المثل الأعلى فأنت تتوقعين تصرفات أبناءك من قبل أن يفعلوها فهذه صفة علم وخبرة أيضا
ونحن خلق الله وصنعته فهو يعلم مسبقا ما سنختاره
قدر الله في الأمور الغير ارادية كالمرض والرزق والموت والسعادة والحزن أى في الأمور التي لا تحكم من الانسان عليها
لذا فاختيارات وقرارات الانسان في الأمور الموكولة اليه يتحملها هو فقط وإلا ما كان سيحاسب عليها اذا كانت كلها قدر من الله فالله هو العدل ولا يظلم ربك أحدا
قال الله تعالى :
واذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها أباءنا والله أمرنا بها , قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون

صدق الله العظيم

وهذا ينطبق على كل أفعال الناس الاختيارية

ورسول الله صلى الله عليه وسلم قال
اعقلها وتوكل

فالناقة بدون عقال مسئولية الانسان اذا ضاعت أو شردت منه

وهكذا حياتنا نحن من يديرها ثم نسأل الله التوفيق والسداد

الخلاصة
انت صح وانا معك تماما أن الانسان هو المسئول عن أفعاله في الأمور الاختيارية


أعتذر عن حذف التعليق لوجود تكرار كلمة في الآية فكان لا بد من حذفها

صيدلانيه طالعه نازله said...

كلامك صح يا فروستى ماهو مينفعش انى اهمل و اتواكل و ساعه الغلط و الفشل اقول ده قدر ربنا و مشيئته
الانسان يتعب و يبحث و يشتغل و يسيب الباقى على اللى خلقه

حاسوباتيه said...

فعلا كلامك صح لان لينا مخ نفكر صح كلامك

Foxology said...

انا اتفق مع حضرتك فى اننا لازم نفكر كويس قبل ما ناخد قرار والقرار ده تكون ليه نتائج مؤثرة جدا فى حياتنا واحب لو تسمحيلى انى اوضح الموضوع شوية :

أولا : المقصود بقضاء الله وقدره هو كل ما يحدث للأنسان طوال حياته سواء صحة أو مرض أو احداث يمر بها الخ الخ ودى حاجة مسلم بيها تماما مفيهاش اى كلام

ثانيا : ربنا سبحانه وتعالى اصطفى بنى آدم بالعقل والتفكير العميق قبل اتخاذ القرارات وعلشان كدة نلاقى ناس ملحدين يسلموا والعكس بسبب التفكير والعقل والرسول صلى الله عليه وسلم قال فى الحديث الشريف : استفت قلبك وان أفتوك .. او كما قال صلى الله عليه وسلم يعنى فكر وتدبر الأمر قبل اتخاذ القرار علشان متندمش عليه بعد كدة وتبقى متحمل لنتيجة اختيارك لأن للأسف الناس زى ما حضرتك بتقولى لما بتختار غلط وتبقى العواقب وخيمة بترمى السبب على قدر الله !! الله سبحانه وتعالى لا يريد الشر بالأنسان !! دى مصيبة على فكرة لأن ربنا سبحانه وتعالى قال ان من صفات الكافرين الموضوع ده وهو ان لما يصيبهم خير يبقى من نفسهم وعملهم ولو اصابهم شر يبقى من ربنا انا مش متذكر الآية الكريمة الحقيقة لكن ده معناها وواضح انها حاجة مش سهلة

ثالثا : ياريت بجد نشغل مخنا بأة ونبطل نرمى كل الأخفاقات بتاعتنا على اى حاجة حتى لو كانت ربنا سبحانه وتعالى !!

اسف للأطالة وشكرا على اثارة الموضوع الخطير ده

محبة الرحمن said...

معاك حق

المفروض نعمل اللى علينا وبعدين لو ربنا قدر غير كده نرضى

نتوكل مش نتواكل

جزاكى الله كل خير

دائما مميزة

واحدة مجنونة said...

انتي كده فعلا بتتكلمي عن التواكل مش التوكل على الله و الفرق بين الاثنين كبير فالله قد قال لنا ان نتوكل عليه و ليس ان نتواكل.
و التواكل هو عدم الاخذ بالاسباب و رمي كل شيء على القدر و النصيب .
فعلا عندك حق تتفرسي منهم.كل واحد يعمل حاجة غلط و يقولك نصيبي كده و قدري كده.
تحياتي

Hina wi Hinak said...

أولا أحييكي على الموضوع اللي إخترتيه هنا، وقبل كده على التفكير في موضوع زي ده
الرد على ما كتبتيه، هيكون صعب شوية لأنه محتاج الدخول في أكتر من ناحية، خصوصا الناحية الدينية، فإدعيلي ألاقي بعض الوقت علشان أرد

Hina wi Hinak said...

على فكرة، موضوعك قد يفهم (بل فهم بالفعل من التعليقات اللي فوق) على إنه بيتكلم عن التوكل والتواكل، بس لأ... موضوعك لا عن توكل أو تواكل

Hina wi Hinak said...

من الفروق الكتير بيت التوكل والتواكل، وبين موضوعك، هي إن التوكل والتواكل دايما بيكونوا قيل الشيء ما يحدث، إنما جملة "قدر الله وما شاء فعل"، دايما بتكون بعد وقوع الشيء... ناهيك عن إن إحنا اللي بنقوم بحكاية التوكل والتواكل دي بأنفسنا، إنما القدر والمشيئة فللخالق وحده ولا دخل لنا فيهما...
أما عن موضوعك وأوقات إستخدام جملة "قدر الله وما شاء فعل" ومعناها وخطأ فهمنا لمعناها، فده محتاج لتعليق تاني أطول... إستمري بأه في الدعاء لي أن أجد الوقت لأون ما بخاطري